الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> الحدث

تعويضات بوصفات طبية وهمية وبأسماء أشخاص متوفين

الأحد 5 كانون الثاني (يناير) 2014


تحصلت “الخبر” على وثائق تكشف تلاعبات بالمال العام على مستوى مديرية الضمان الاجتماعي بسطيف، حيث تكشف أكثر من 140 وثيقة عن تأمينات تحصل عليها مسؤولون بأسماء أشخاص

متوفين، زيادة على تعويضات كثيرة لأدوية غير قابلة للتأمين، فيما تم تسجيل أدوية

متوفرة بالجزائر غير أنها اقتنيت من فرنسا بالعملة الصعبة وتم تعويضها.

رغم أن هذه الوثائق تعتبر دليلا واضحا على نهب المال العام، إلا أن جهات مسؤولة أخفتها رغم أن القضية كانت محل متابعة من طرف المدير الذي أنهيت مهامه في 2010 والذي كان وراء كشف كل هذه التلاعبات.

التقرير يكشف عن اختلاسات تشبه التي نراها في أفلام “كازينو” الشهيرة، حيث تتركز معظم هذه الفضائح بمركز الدفع 1014 مسكن، الذي صار شركة وهمية لنهب المال العام طيلة سنوات، حيث تؤكد الوثائق المتحصل عليها تعويضا لعطلة مرضية للمؤمّن المتوفى “ب. ب" لمدة 66 يوما والممتدة من تاريخ 17 مارس 2004 إلى 21 ماي من نفس السنة، بمبلغ تعويض قدر بـ21413.91 دج والذي يؤكده الكشف رقم 280 المؤرخ في 23 ماي 2004، غير أن هذا المؤمّن وبعد وفاته بثلاثة أشهر من تسديده لقيمة التعويض، تم صرف نفس القيمة لصالح أشخاص مجهولين.

كما توجد تصريحات رسمية لبعض الأشخاص أكدوا فيها تقاضيهم تعويضات تخص وصفات طبية بأسماء أشخاص مؤمّنين فارقوا الحياة، وكانت هذه التعويضات دون تقديم وثيقة “الفريضة”، ومنهم من صرح بتقاضيه تعويضات لوصفات لا تخصه إطلاقا، فيما صرحت إحدى السيدات أنها تفاجأت بوجود وصفة محررة باسم “م.ن” البالغ من العمر 17 سنة على أنه ابنها، في حين أن ابنها الوحيد هو “س.د” الذي يبلغ من العمر 21 سنة.

من جهة أخرى، يفضح الملف الذي بحوزة “الخبر” عمليات صرف للمال العام عبر عدة فواتير صادرة عن صيدلية “انديماد” التابعة للقطاع العمومي، والتي كانت دون وصفات طبية. والملفت للانتباه أنها تحتوي على تعويضات لأدوية غير قابلة للتعويض مثل “دانيلاز، سانتول، فيتامين سي، ماكسيلاز، اكستريل” وغيرها، كما تحتوي أيضا على تعويضات خاصة بالأمراض العقلية مثل “ليزانكسيا، أنافرانيل، ديباكين”، وهي الأخرى تم تعويضها دون وصفات طبية، فيما حملت فواتير أخرى تعويضات لنائب مدير وكالة الضمان الاجتماعي بسطيف تخص مرض نقص التنفس مثل “سيرافون”، رغم أنه لا يعاني من مرض نقص التنفس وإنما من داء السكري.

ويكشف الملف أيضا استفادة نائب مدير وكالة الضمان الاجتماعي لولاية سطيف المكلف بالأداءات، بالعديد من الامتيازات غير القانونية، تأتي في مقدمتها استفادته بتاريخ 4 جانفي 2006 في إطار نظام الدفع القديم من قبل الغير، من أدوية مضاعفة رغم أن الكمية المنتقاة تكفي لمدة ثلاثة أشهر، غير أنه ضاعف الكمية أكثر من مرة في أقل من 15 يوما دون وجه حق، خاصة دواء “زوكور” الذي يتعدى ثمن العلبة الواحدة منه 2882 دينار، زيادة على دواء “لاميسيل” الذي يتعدى ثمن العلبة منه 3000 دينار.

كما يحتوى الملف على نماذج لوصفات طبية مجهولة الهوية تحت رقم 25 مؤرخ في 7 جانفي سنة 2003، ولا تحتوي هذه الوصفات على اسم ولا لقب المؤمّن وعمره، ولا حتى اسم الطبيب الذي أجرى الفحص، وتم تعويض الأدوية من دون أي رقيب للكشف.

وفي نفس الوثائق، نجد أن نفس المسؤول الذي كان يتولى منصب رئيس مركز الدفع بحي 1014 مسكن، تكشف وثيقة ذات المرجع رقم 308 المؤرخ في 20 أفريل 2005 قيامه بتعويض أدوية لبعض المؤمّنين متوفرة على مستوى صيدليات متفرقة، حيث تم وصف الدواء بالجزائر، في حين تم اقتناء الأدوية من دول أوروبية بمبلغ 15367.56 دينار.

.. وللمدير ونائبه رأيهما

من جهته، قال مدير وكالة الضمان الاجتماعي بسطيف، في تصريح لـ"الخبر”، إن “الأمر يتعلق بلجان تحقيق كثيرة أدت عملها وحولت كل هذه التقارير إلى العدالة”. في حين قال نائب المدير المكلف بالأداءات، الذي تدور حوله كل هذه الشبهات، بأنه تحصل على براءته من المحكمة في عدة قضايا سابقة أشهرها تلك المتعلقة بتعويض دواء “الفياغرا”، وصرح بأنه “بريء من كل هذه التهم الموجهة إليه، وأن لجان التحقيق المتواصلة شكلت ملفات عديدة بعثت بها إلى المحكمة وهي الآن فوق طاولة وكيل الجمهورية لدى محكمة سطيف حيث تحفّظ عليها مؤقتا”.


عبد الرزاق ضيفي الخبر


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال