الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> ثقافة

فيما صنعت الطفلة لوكية نور الشمش الحدث بمونولوغ عن الأطفال

نصر الدين حرة يـلهب ركح دار الثقافة في اليوم الختامي لمهرجان الأعنية السطايفية

الاثنين 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013


أسدل الستار، عشية أمس الأول، بدار الثقافة هواري بومدين بسطيف، على فعاليات النسخة السادسة للمهرجان المحلي الثقافي للأغنية السطايفية، الذي يشهد له لأول مرة بالنجاح من قبل الجميع، بالنظر للظروف والامكانيات التي وفرتها محافظة المهرجان للمشاركين، سواء من المتنافسين أو الضيوف وحتى الجمهور .
وكما كانت بدايته ورد، أراد القائمون على هذه التظاهرة الثقافية الفنية أن تكون خاتمتها مسك من التراث الأصيل الضارب في أعماق منطقة سطيف، على أنغام الزرنة والصراوي الصداح المميز لأفراح منطقة الهضاب العليا الشرقية، بحضور ممثلة وزارة الثقافة والسلطات المحلية، طوت سطيف صفحة الطبعة السادسة من مهرجانها السنوي، بتوقيع لثلة من النجوم والفنانين، يتقدمهم ابن مدينة الأوراس نصر الدين حرة، والفنان فؤاد مقران اللذان كانا نجما حفل الختام بامتياز، بتقديمهما لباقة من الأغاني التي هولت الحضور بالرقص والتصفيق بالإضافة إلى الفنان المسرحي المونولوغيست العمري كعوان الذين قدم مقطعا من أحد أعماله المسرحية في قالب فكاهي كانت عبارة عن لوحة فنية جد رائعة استحقت وقوف كل الحضور والتصفيق لها مطولا ، من جهتها الطفلة نور الشمس لوكية صنعت الحدث بمونولوغ رائع و استطاعت من خلاله رسم البسمة على وجوه العائلات و خاصة الأطفال الصغار بعد أدائها الرائع الذي جسدت فيه معاناة الأطفال من العنف اللفظي و الجسدي داخل المحيط المدرسي و كذا العائلي موجهة رسالة ضمنية للأولياء و الأسادتذة بتفاديس ضرب الطفال و معاملتهم بالحسنى
بعد ذلك عاش الحضور أجواء التتويجات، حيث ساد القاعة نوعا من الترقب والسوسبانس في انتظار ما ستكشف عنه لجنة التحكيم بقيادة الفنان تشير عبد الغاني، على الفائزين الثلاثة لهذه الطبعة، والتي عادت فيها الجائزة الأولى عبارة عن مبلغ مالي يقدر بـ 35 مليون سنتيم للشاب ستول طارق بأغنية " ياحصراه على سطيف"، تلاه في المرتبة الثانية الشاب لنقر التوفيق بإدائه لأغنية من التراث السطايفي " الفقر ما هوش عيب ولا عار"، بحصوله على مبلغ مالي يقدر ب30 مليون سنتيم، فيما عادت المرتبة الثالثة للشاب زروقي فريد على أدائه المميز لأغنية " عروستنا الزينة " .
وعلى عكس الطبعات السالفة، بادرت محافظة المهرجان هذه المرة إلى تخصيص جائزتين الأولى خاصة بلجنة التحكيم، هذه الأخيرة قررت بإجماع اسدائها للشاب صالحي أسامة عن أغنية "صلوا على الزين"، فيما فضل الجمهور الحاضر منح جائزته للشاب والي عبد المنجد .
وبحسب السيد إدريس بوذيبة،مدير الثقافة بولاية سطيف و محافظ المهرجان، فإن هذا الأخير ليس مجرد غناء ورقص فحسب، بل مناسبة لاكتشاف المواهب الشابة، ومنحهم الفرصة للكشف عن مواهبهم، وتطوير الأغنية السطايفية التي تعد موروثا ثقافيا ضارب في أعماق المنطقة..
وأضاف السيد بوذيبة، أن الفضل الكبير في نجاح هذه التظاهرة الثقافية السنوية، يعود بالدرجة الأولى إلى مجموعة كبيرة من رجال ونساء عملوا في الخفاء، في إشارة إلى لجنة التنظيم، عملوا بدون هوادة لاسيما خلال فترة التحضيرات الخاصة بعملية انتقاء المتنافسين حيث تعاقب على المسرح 74 شاب وشابة، تم اختيار منهم 24 متسابق، هذه المجموعة هي من نشط أيام المهرجان الثمانية استمتع بها الجمهور الذي كان نجم الطبعة بامتياز ،على أمل اللقاء العام المقبل في الطبعة السابعة من المهرجان.


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال