الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> روبورتاجات

سكان سطيف يطالبون بالقبض على الجاني : رؤوف.. أو قصة القتل الغامضة

الثلاثاء 25 كانون الأول (ديسمبر) 2012


رغم مرور قرابة سنة كاملة على أبشع مشاهد القتل ضد البراءة، إلا أن قضية ذبح الطفل عبد الرؤوف يوم 24 جانفي 2012 الذي ينحدر من بلدية الحامة جنوب الولاية، لا تزال لغزا يحيّر الجميع، بمن فيهم مصالح الأمن التي وقفت عاجزة عن فك طلاسم القضية. ورغم أنها حدثت في وضح النهار وأمام مرأى الجميع بالقرب من أكبر سوق شعبي في المدينة، إلا أن القاتل تمكن من الفرار دون أن يترك أي أثر يمكن أن يتعقبه المحققون من خلاله، في وقت يطالب جميع المتتبعين للقضية بالقبض على الجاني مهما كلف الأمر. الحادثة التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام العالمية وخاصة العربية منها، وقعت عندما ذهب الأب رفقة عبد الرؤوف الذي لم يتجاوز الخامسة من العمر ووالدته، من أجل اقتناء بعض الخضر والفواكه من سوق عباشة عمار بوسط المدينة، وكان الطفل رفقة أمه داخل السيارة. وتروي الأم أثناء التحقيق معها قصة الحادثة قائلة: ’’اقترب منا شخص لم يسبق لي أن رأيته، فبدأ بمداعبة ابني وفجأة حمله وركض به، فطاردته وأنا أصرخ من دون أن يتدخل أحد، وفجأة استل خنجرا ولم يتردد في ذبح ابني أمام عيني، ولم أستوعب ماذا يحدث من حولي’’. الطفل الذبيح، ظل ينزف من وريد رقبته وأمه تحتضنه وتصرخ وهي ملطخة بدماء ولدها، وتم نقله إلى مستشفى سطيف، حيث فارق الحياة. الجميع على وقع الصدمة، عمال المستشفى، الناس يتحدثون ويروون قصصا متضاربة عن الحادثة، الكل يتهم ويبرئ، ماذا يحصل في عاصمة ولاية سطيف التي كانت إلى وقت قريب عاصمة الحرمة والنيف. الجميع يرى أن مصالح الأمن لم تتمكن من إلقاء القبض على المجرم، ورغم أنها قامت بوضع صورة تقريبية، حسب ما سردته الأم من أوصاف، إلا أن الأمر ظل يراوح مكانة لقرابة سنة كاملة، الأم لا تزال تتذكر الحادثة وهي، لحد كتابة هذه الأسطر، لم تنس فلذة كبدها، تتذكره دائما وتقول ’’كان متميزا بذكاء خارق، فقدت عدة أبناء فارقوا الحياة بعد ميلادهم مباشرة. وعبد الرؤوف يعد الطفل الأول الذي انتظرته طويلا’’. الدكتور نوي جمال، أستاذ علم الاجتماع بجامعة سطيف، يؤكد أن الجريمة تتعقد عندما لا يكون وراءها دافع، ما يعني أن المجرم غير معروف على الإطلاق ولم يتعامل مع أهل الضحية، وهي الجرائم التي يصعب فك خيوطها، ويضيف ’’غياب دراسات جدية عن علم الاجتماع الإجرامي، جعل الجريمة تتفشى بشكل غير مسبوق. وفي غياب علاج حقيقي للظاهرة، تبقى السجون غير كافية لردع الجريمة مهما كانت’’.


عبد الرزاق ضيفي الخبر


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال