الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> الحدث

الأبواب المفتوحة على الأمن الوطني بسطيف: شباب يقفون على عواقب الإدمان على المخدرات

الثلاثاء 18 كانون الأول (ديسمبر) 2012


تعرف الأبواب المفتوحة على مصالح الأمن الوطني التي افتتحت فعالياتها اليوم الثلاثاء بسطيف تزامنا مع إحياء اليوم العربي للشرطة إقبالا كبيرا من طرف الشباب الذين وقفوا من خلال هذه التظاهرة على عواقب الإدمان على المخدرات.

و تلقى زائرو أجنحة المعرض المقام ببهو دار الثقافة "هواري بومدين" شروحا حول جريمة المخدرات باعتبارها من "أخطر" الجرائم التي تسهر عناصر الشرطة على مكافحتها من أجل حماية الاقتصاد الوطني من جهة وضمان سلامة الشباب "المستهدف الأول" من الترويج لهذه السموم من جهة أخرى.

و لم يخف العديد من هؤلاء الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم العشرين سنة دهشتهم أمام أرقام الإحصائيات المعروضة من طرف مصالح الأمن الوطني فيما يخص كمية المخدرات و المواد المهلوسة المحجوزة خلال السنوات الأخيرة سواء على مستوى ولاية سطيف أو على الصعيد الوطني .

وفي هذا الصدد ذكر الشاب حسام الدين ( 17 سنة) أن كمية المخدرات المحجوزة خلال هذه السنة 2012 عبر ولاية سطيف(1 قنطار و 12 كلغ) "كبيرة جدا" متسائلا "كيف كان سيكون مصير الكثير من الشباب لو لم يتم حجزها من طرف مصالح الأمن الوطني".

ويرى حسام الدين أن شباب اليوم أصبح ينخدع "بأسهل الطرق" و "يجر إلى عالم المخدرات بدون أدنى إحساس بالمسؤوليات التي سيواجهها بعد دخوله عادم الإدمان لأسباب قد تكون تافهة جدا مقارنة بحياته و صحته و شبابه " مشيرا إلى "المشاكل التي سيسببها لعائلته بعد أن ينهي حياته في الأخير في السجن".

و من جهته يرجع زميله أكرم ( 18 سنة) المسؤولية في كل ذلك إلى "تجار هذه السموم "الذين أصبحوا "يتفننون في إغراء الشباب بدون أي وعي و إدراك بحجم الجريمة" وذلك من أجل ربح الأموال و تحطيم و استنزاف عقول و جيوب الشباب من الجنسين الذين من المفروض أن يعول عليهم في بناء البلاد.

وشددت مصالح الأمن الوطني من خلال هذه التظاهرة التي ركزت فيها على آفة المخدرات التي أعطيت لها عناية خاصة "الدور الذي تلعبه الثقافة التوعوية بأنواعها و أشكالها المتعددة للتعريف بمخاطر هذه الآفة على الفرد و المجتمع و إيصال الرسالة لأكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع".

وتهدف هذه التظاهرة إلى تقريب المواطن من جهاز الأمن الوطني وإشراكه في مكافحة الجريمة بمختلف أشكالها من خلال تمكين سكان الولاية من التعرف على كل ما يتعلق به خاصة منها بمكافحة المخدرات.

وتتضمن هذه الأبواب المفتوحة تنظيم معرض للصور وأشرطة عن عمل مختلف أعوان الأمن الوطني و كذا الوسائل التي تستعملها مختلف الوحدات و طرق وتقنيات تدخلها ميدانيا وكذا المعدات التقنية الموضوعة تحت تصرف الشرطة العلمية في نشاطاتها اليومية.

كما يتم التعريف بعمل الفرق المدعمة بالكلاب المدربة المختصة في الكشف والبحث عن المخدرات والأسلحة و المتفجرات والجثث المفقودة.


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال