الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> حوارات

فضائح بالجملة في صندوق التأمينات الاجتماعية بسطيف

الاثنين 23 تموز (يوليو) 2012


نزلت، نهاية الأسبوع الماضي، بولاية سطيف، لجنة تحقيق مشتركة مرسلة من طرف المفتشية العامة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية، حيث باشرت أشغالها منذ الفاتح من جويلية إلى غاية 16 من نفس الشهر، وتمكنت اللجنة من اكتشاف الكثير من التجاوزات والفضائح التي تخص أقسام الأداءات، المالية والتحصيل والإدارة العامة بمديرية الضمان الاجتماعي بمركز بيزار.

وتمكنت ’’الخبر’’ من الاطلاع على الكثير من الخروقات التي وقفت عليها لجنة التحقيق المشتركة، حيث تم اكتشاف مفارقات كبيرة بين مبالغ التصريح بالاشتراكات ومبالغ التصريح السنوي بالأجر، حيث سجلت سداد العطل المرضية للمؤمنين الذين لم يرسل مستخدموهم التصريح السنوي للأجور لهؤلاء المؤمنين، فيما تم الوقوف على أمور خطيرة تتعلق بالمراقبة الطبية للعديد من الملفات الخاصة بالمصاريف الصيدلانية، والتي تم الإمضاء عليها بالرفض، حيث تم تسديدها لفائدة هؤلاء المؤمنين عن طريق التواطؤ، وعند اكتشاف الأمر تم تحرير أمر بإعادة الدفع ضد هؤلاء، وهو ما جعل أحد أعوان ملحق الدفع ببلدية بئر حدادة، يودع شكوى بتبديد أموال عمومية لدى لجنة التحقيق.

أما في مجال الخروقات في المراقبة، فقد تم اكتشاف بعض العمال الذين سافروا إلى البقاع المقدسة بتاريخ 16 جوان المنصرم، رغم أنه في حالة حادث عمل ووضعيته الصحية تستوجب المكوث في البيت من أجل الاستشفاء، فيما تشير القوانين إلى أن المريض لا يمكن له أن يسافر خارج الوطن إلا من أجل أمور طبية أو فحوص مستعجلة، فيما تحصل المعني على ترخيص من المراقبة الطبية بطريقة مشبوهة.

وتعجبت لجنة التحقيق من الخرق الصارخ للقانون، بعد حصول أحد الإطارات على قرض من أجل سيارة بقيمة 60 مليون سنتيم. ويخوّل القانون للمستفيد من القرض تسخير سيارته في مهامه الإدارية مع منحه تعويضا بـ6000 دج شهريا، غير أن الموظف استفاد من القرض والامتياز في سنة 2011، فيما كانت كل أوامر المهمة التي تم تعويضه عنها، محررة باسم سيارة إدارية مع السائق. من جهة أخرى، تم اكتشاف ثغرات في وضعية قوائم المؤمنين في صفوف الحرس البلدي والمستفيدين من امتيازات الضمان الاجتماعي، حيث لاتزال القائمة تحتوي على مؤمنين تشير وضعيتهم إلى أنهم في عداد الموتى، غير أن مصالح الأداءات لاتزال تتكفل بحالاتهم في إطار التوصيات الصادرة عن وزير العمل والضمان الاجتماعي.

على صعيد آخر، طالبت اللجنة بتبريرات حول وضعية الأرشيف الكارثية لمراكز الدفع التابعة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية، والذي يحتوي على 9 مراكز للدفع و24 فرعا آخر للدفع، حيث تفتقر غالبية المراكز للمساحات المطلوبة من أجل ترتيب الأرشيف، ما جعلها تكدس فوق بعضها البعض. ورغم الإمكانات المالية الكبيرة التي توفرها الدولة لمراكز الضمان الاجتماعي، إلا أن حجة إدارة الصندوق كانت افتقارها للعلب الخاصة بالأرشيف، ما جعلها عرضة للإهمال والتلف والتسيب.

الخبر


عبد الرزاق ضيفي


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال