الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> سطيف العميقة

فكك أخطر شبكة وطنية مختصة في تقليد أختام الدولة

السبت 14 نيسان (أبريل) 2012


حيثيات القضية تعود إلى عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، بعد استقبال فرقة الجنايات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، شكوى رسمية أودعت من قبل مواطن (كهل)، بعد تعرفه بالسوق الأسبوعية على مواصفات مختلفة كان يجزم على أساسها بأنها لشاحنتة (من نوع: " H 100")، التي سرقت منه بإحدى المناطق المتواجدة بإقليم الجزائر العاصمة، وهذا منذ مدة لا تتجاوز الثلاثة أشهر، والتي هي في تلك الأثناء معروضة للبيع بسوق السيارات بمدينة سطيف من قبل أحد الأشخاص.

على إثر ذلك تم فتح تحقيق معمق في ملابسات القضية، جندت لها كل الإطارات والعناصر المزاولين بالفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، استهلت بمساءلة الشخص الذي أقدم على نقل هذه الشاحنة إلى غاية فضاء السوق الأسبوعي بغية بيعهـا، حيث وبعد تأكد عناصرنا وكعادتهم من أن المعني يمكن أن يكون غير متورط إطلاقا، لكنه قد يكون ضحية عملية نصب واحتيال، وقد يكون من باعه هذه الشاحنة أحد أفراد عصابة يحتمل أن تكون خطرة، منظمة ومختصة في سرقة الشاحنات، خاصة وأن كل الوثائق التي سلمت للمعني بموجب عملية البيع هذه لم تكن تبدو إطلاقا مزورة، حيث وبفضل احترافية عناصرنــا تم التأكد وفي فترة قياسية من أن الشخص الذي قام بعملية البيع، أحد الأشخاص الذين يحتمل تورطهم في قضايا تزوير، دون تواجد دلائل مادية أو قرائن يمكنها أن تدينه من قبل.

بتاريخ 09 أفريل 2012، وبعد أن تم تحديد محل إقامة الشخص الذي دونت بإسمه البطاقة الرمادية للشاحنة محل السرقة قبل أن تباع، وبعد الحصول على إذن بتمديد الاختصاص إلى غاية إقليم مدينة بريكة ولاية باتنة، تم تكليف محافظ الشرطة رئيس الفرقة الجنائية شخصيا لتأطير هذه المهمة باعتبار احتمال خطورة هذه العصابة، والذي تم الترصد له إلى غاية توقيفه بالقرب من مقر إقامته الكائن بأحد الشوارع المدينة المذكورة، وتحويله بعد ذلك إلى مقر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية للتحقيق معه، في نفس الوقت وحفاظا على عدم إتلاف أو تحويل أية أدلة من محل إقامة المعني، كان مقر إقامة المشتبه به تحت المراقبة في انتظار استغلال تصريحاته، حيث كانت شكوك عناصرنـا في محلها بعد وضع هذا التشكيل، إذ قدم أحد شركائه إلى منزل المشتبه به رفقة شخص آخر كان يقود شاحنة، وهم بتحميل أغراض مختلفة وأكياس تحوي وثائق مختلفة إلى جانب جهاز إعلام آلي بلواحقه المختلفة وأغراض اخرى حملها بإستعمال حقيبة يدوية قام بوضعها بداخل الشاحنة عقب ذلك انطلق سائق هذه الشاحنة مسرعا إلى وسط المدينة، فيما عاد الآخر إلى المسكن، ليجبر عناصرنــا على مغادرة المكان والتركيز على تعقب صاحب الشاحنة وتوقيفه بعد ذلك.

العملية تمت في سرية تامــة ومكنت المحققين من الوقوف على أحد أخطر بؤر الإجرام المختصة في التزوير واستعمال المزور وتقليد الأختام الخاصة بالإدارات والهيئات الرسمية، باعتبار كل الأغراض التي تم ضبطها بهذه الشاحنة، والتي حاول شريك المتهم إخفاؤهـا بالاستعانة بأحد عناصر هذه الشبكة الإجرامية، كانت أغلبها وثائق رسمية تتوفر على جميع المواصفات بما فيهــا مختلف الأختام الرسمية الخاصة بالهيئات الرسمية التي تصدرهـا، لم يبقى سوى تدوين هويات أصحابها الوهميين، [مجموعة من الوثائق الادراية الشاغرة (vierges) وصول إيداع ملفات تسجيل مركبات مختلفة فارغة وممهرة بأختام رؤساء مكاتب حركة تنقل السيارات، نسخ من سجلات شهادات الميلاد بها أختام رئيس الفرع البلدي لبلديات مختلفة، شهادات بيع فارغة مختومة، شهادات بيع فارغة تتضمن أختام مديرية ولائية للأملاك، نسخ من تصريح البيع فارغة بها أختام عن رئيس المجلس الشعبي البلدي و بتفويض منه، استمارات بيع فارغة، محاضر قبول بصفة انفرادية فارغة خاصة بمديرية المناجم و الصناعة، قسيمات سيارات شاغرة، رخص سياقة دولية شاغرة، وحتى بطاقات طالب العمل زرقاء اللون الصادرة عن وكالات تشغيل الشباب ومختلف الوثائق الرسمية].

بالإضافة إلى أحدث المعدات والوسائل التقنية المستعملة في تزوير تلك المحررات والوثائق الإدارية الرسمية (جهاز إعلام ألي ذا جودة عالية، جهاز سكانير ذا خصائص وجودة عالية، طابعة، ذاكرات محمولة وأقراص مضغوطة، مجموعة تشغيل KIT خاصة بمركبات مختلفة يستعمل لسرقة السيارات، مجموعة من الأختام مختلفة الأحجام و الأشكال عددها 28 ختم ومن بينها ختم معدني دائري جاف يستعمل في تزوير بطاقات الهوية و البطاقة الرمادية ومختلف الوثائق الرسمية، والذي يعد أهم ختم تم حجزه، رغم أهمية باقي الأختام كل حسم اختصاصه.، أدوات خاصة بتقطيع الأوراق رخص سياقة مزورة، بالإضافة إلى عدد كبير من الملفات القاعدية الخاصة بالمركبات المختلفة وأيضا لوحات الصانع المزورة.

القضية أخذت مأخذ الجد، خاصة بعد الوقوف عن تواجد من بين الوثائق التي تم استرجاعها، بطاقة رمادية لشاحنة من نوع "صوناكوم" تمت سرقتهـا بواسطة التهديد باستعمال سلاح ناري خلال سنة 2003، الأمر الذي أجبر لمحققون على التعامل بأكثر حذر والقيام بعملية حجز كل ما قد يساهم في تعميق التحقيق، كمــا تم فتح تحقيق معمق مكن مصالحنــا من تحديد جميع هويات الأشخاص المتورطين في القضية، بعد استكمال الملف الجزائي الذي تم إعداده من قبل الفرقة المختصة، ضد أفراد هذه العصابة المتكونة من 06 أشخاص، لا يزال أربعة منهم في حالة فرار، تم تقديم المتورطين اللذين تم توقيفهما مام السيد / وكيل الجمهورية لدى محكمة سطيف بتهمة جناية تكوين جمعية أشرار وجناية تقليد أختام الدولة واستعمالها وجناية السرقة المقترنة بظرفي التعدد والليل وجنحة التزوير واستعمال المزور في وثائق إدارية وأخيرا جنحة النصب والاحتيال، وهذا يوم الأمس الخميس 12 أفريل 2012، حيث أمر بإيداعهما الحبس المؤقت بعد إحالتهما على التحقيق الذي أستكمل في ساعات متأخرة من نفس اليوم.

المعنيان أودعا الحبس المؤقت بمؤسسة إعادة التربية بسطيف، ومكنت العملية مصالحنــا من شل نشاطات إحدى أخطر العصابات المختصة في تقليد أختام الدولة التزوير واستعمال المزور في وثائق ومحررات رسمية، سرقة العربات باستعمال تقنيات متعددة بالإضافة لعدة عمليات نصب واحتيال مع إسترجاع شاحنة محل سرقة، وعدة وسائل كانت تساهم وتساعد مختلف الأشخاص والشبكات الإجرامية، من الحصول على وثائق وسندات رسمية مزورة تسهل تحركاتهم وأنشطتهم غير المشروعة، في ما تم حجز شاحنة من نوع "صوناكوم" وضعت على مستوى الحظيرة لتبقى تحت تصرف العدالة.

يذكر أن ذات الفرقة وفي إطار محاربة ظاهرة سرقة السيارات، تمكنت بداية هذا الأسبوع من إسترجاع مركبتين من صنف " رونو سامبول" تمت سرقتهما من إقليم الجزائر العاصمة، هذا بعد فتح تحقيق معمق لا تزال تحرياتها قائمة لحد الآن.


سطيف نت


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال