الحدث قسم جديد سطيف العميقة رياضة صحة ركن الطبخ ثقافة صور إقتصاد روبورتاجات
الصفحة الأساسية > قسم جديد> ثقافة

«البنوار السطايفي» موروث تقليدي مهدد بالزوال

الأحد 26 شباط (فبراير) 2012


لا يزال "البنوار السطايفي" والمعروف عند السطايفيات باسم "شرب زدف" يحتفظ إلى يومنا هذا بشكله الجميل وأسلوب خياطته التي تعرض أصالة وتقاليد منطقة سطيف، كما يتميز "البنوار السطايفي" بعشق السطايفيات له لأنه يعكس الملامح القديمة والتقليدية التي أصبحت تنافسها الألبسة الجديدة، إلا أن هناك من السطايفيات من أصبحن يفضلن إدخال تغييرات عليه مواكبة للموضة.

العديد من مصممات وخياطات هذا النوع من الفساتين وعلى الرغم من التطور الكبير الذي طال العديد من الملابس التقليدية التي أصبحت تستهوي عددا كبيرا من شابات الجيل الجديد والخياطات على حد سواء، يفضلن "بنوار شرب زدف" بشكله ولمسته التقليدية للارتباط بفساتين الجدات والأمهات المرتبطة أصلا بالموروث الثقافي التقليد للمنطقة.

تقول "قمير"، مصممة أزياء من سطيف، إن تغييرات كبيرة مست "البنوار السطايفي" عبر إدخال تطريزات متنوعة عليه وكذا تزيينه بالحرج وإضافة قطع من أقمشة مختلفة الألوان والتصاميم، كما أن من الخياطات من قامت بتغيير قصته باستبدال الجزء السفلي منه بسروال.

وتعتبر السيدة "قمير" هذه التصاميم الجديدة التي طرأت على "البنوار السطايفي" أو "شرب زدف" كما يحلو للسطايفيات تسميته، غير مقبولة تماما لأنها جعلته لا يشبه تماما ذاك الذي كانت ترتديه الأمهات والجدات في الماضي، والتصاميم الجديدة لا يمكنها أن تعبر عن "البنوار السطايفي" الذي تشتهر به المنطقة والمتميز بأسلوب خياطته التي تعرض أصالة وتقاليد ولاية سطيف. وعلى الرغم من عدم اقتناعها بالفكرة إلا أن السيدة "قمير" تقوم بإدخال هذه التعديلات عليه أحيانا إرضاء لزبوناتها لأن معظمهن شابات ومن الجيل الجديد وهي لا تريد أن تخسرهن إلا أنها تقوم دوما بمحاولات عديدة حتى تقنعهن بالمحافظة على الشكل الحقيقي لـ"البنوار السطايفي".

"شرب زدف" يتميز بأسلوب خياطة معين

بنوار "شرب زدف" يتميز بأسلوب معين في الخياطة بحيث يكون فضفاضا من الأعلى إلى الأسفل دون أكمام، يزين صدره بـ"الدنتال" والأحجار اللامعة أو بـ"الدنتال" وتطريزات على شكل ورود أو أشكال هندسية أخرى، وبالإضافة إلى هذا فإن السيدة "قمير" على يقين بأن ظهور نوع من الميول لدى بعض الفتيات أو الخياطات على حد سواء إلى هذا النوع من التغيير، إلا أن ذلك -حسبها- لا يمكن أن يستمر، خصوصا أن غالبية النساء السطايفيات يرفضن هذه التغييرات لأنها تجعل من بنوار "شرب زدف" يشبه أنواعا أخرى من الألبسة وبالتالي فهو لن يعبر عن تراث العَمْريات أو السطايفيات، كما أن العديد من الموديلات ظهرت على "شرب زدف" على مدى سنوات الماضية والتي سرعان ما تعرضت للزوال والاندثار أمام الرفض وعدم الاهتمام الذي لاقته. من جهتها ترى "إيمان. ع"، مصممة أزياء وصاحبة ورشة خياطة، أن هذه التصاميم المعاصرة لهذا الثوب التقليدي قد تكون مقبولة، خاصة أن المرأة السطايفية أصبحت تبحث عن التغيير، فالمرأة بطبعها تبحث عن الجمال والتغيير في كل مرة. وقالت "إيمان" إنها ترغب كثيرا في التمسك بأسلوب خياطة هذا "البنوار" وهو الأمر الذي تعتبره تمسكا بعادات تقليدية وموروث ثقافي وتراث قديم بدأ في الاندثار، غير أن العديد من الزبونات يطلبن دائما إضفاء لمسة جديدة على "شرب زدف" لذا فإنها مضطرة إلى إرضائهن حتى لا تخسرهن.

"شرب زدف" رمز للأصالة وعراقة العروس السطايفية

بالإضافة إلى ما سبق ذكره فإنه أية فتاة سطايفية مقبلة على الزواج لا يمكنها الاستغناء عن "شرب زدف" لأنه رمز للأصالة والعراقة على الرغم من ارتفاع سعره الذي يتراوح ما بين 14 و18 ألف دج، فتحديد سعره يكون بحسب اللون ونوع القماش، فلا نجد عروسا سطايفية تغادر بيت أهلها دون "البنوار السطايفي" وهي مجبرة على أخذه معها مهما كلفها من ثمن .. وبين مؤيدة ورافضة لفكرة إدخال تغييرات على "البنوار السطايفي" أو "بنوار شرب زدف" فإن الأخير كان وسيبقى مفخرة المرأة السطايفية.


عتيقة مغوفل الجزائر


2011-2017 سطيف.نت : موقع إخباري يهتم بولاية سطيف
خريطة الموقع | | للاتصال